السبت، 10 مايو، 2014

علاقة الزواج بالإبداع والنجاح في الحياة



علاقة الزواج بالإبداع والنجاح في الحياة


ذكرنا أن علماء النفس قالوا بان للإنسان حاجات ودوافع فسيولوجية أولية منها دافع الجوع والعطش والجنس وكذلك يقولون بوجود دوافع اجتماعية ثانوية وهي متعلمة مثل الحاجة للإنجاز وتحقيق الذات وغيرها ، وأن هذه الدوافع الأولية والدوافع الثانوية تثير تغيرات داخلية في الإنسان أهمها التوتر العضلي والنفسي وتخل بتوازن الإنسان فتحركه للقيام بأنواع معينة من السلوك في اتجاه معين يعمل على إنهاء التوتر أو خفضه لأستعادة هذا التوازن الذي أختل . أي أن هذه الحاجات إذا لم يتم إشباعها فإنها تلح على الإنسان فيعمل على إشباعها أو خفضها .

ويقول عالم النفس ماسلو (( أننا إذا مررنا بخبرة تضاربت فيها حاجتان ، فإننا سوف نوجه سلوكنا بحيث نواجه الدافع الأدنى )) أي أن الإنسان إذا تعارضت عنده حاجتان كدوافع فسيولوجية أولية ( العطش ، الجوع ، الجنس ) ودوافع اجتماعية ثانوية ( الحاجة للإنجاز والنجاح وتحقيق الذات ) فإنه يركز جهده لإشباع الدوافع الأولية ويؤجل الدوافع الثانوية .

وهذا ما يفسر إهدار الوقت والجهد والمال عند الشباب للبحث عن علاقات مع الجنس الأخر, أي أنه لو أشبعت حاجاتهم الأساسية بالزواج لتفرغوا للإبداع والنجاح مما ينتج جيل قوي سليم يصنع الحضارات.

سالم الغالب

هناك 5 تعليقات: