السبت، 10 مايو، 2014

تـذكر/ي -- 4






المعاصي والذنوب شؤم على البيوت فهي تجلب الهموم والغموم وتنزع السعادة نزعاً


كثرت الفتـن حول الأزواج و الزوجات

فالإشباع العاطفي و الجنسي  مطلوب بشدة حتى نثبت أمام هزات الفتن في هذا الزمن.

لا تنس زوج/تـك في زحمة الحياة



الأمور تجري بأسبابها .. و المودة و الرحمة لا تهبطان من السماء .

اتبع سبباً



الإهتمام الزائد يُشكِل نوع من أنواع الضغط على شريك الحياة و يأتي بنتيجة عكسيـة.




لاتلهكم التجهيزات والإستعدادات الماديه عن أمر هام قد يكون كفيل بصلاح النفس و البيت و العلاقة و ذرية المستقبل و الآخرة !
الدعاء .. ثم الدعاء .. ثم الدعاء ..

# ربنـا هب لنا من أزواجنا وذرياتنـا قرة أعيـن واجعلنا للمتقيـن اماماً



المدح أفضل و أسرع مكافأة نفسية لـ تقديـر مجهود الطرف الآخر .. سواء كان ما فعله مصنف ضمن واجباته أو تعبيراً عن حبه و اهتمامه.
وهذا يجعل كل من الطرفين يشعر بالراحة و الرضا و الرغبة في بذل المزيد ؛ إذ أن محهوداته بالفعل لم تذهب سُدى



من المفترض و المنصوح به بعد التعاتب على أمر ما ( و الاتفاق على عدم تكراره ) يتم اغلاق ملفه و دفنه و نسيانه و نستكمل الحياة كأن شيئاً لم يكـن .
من أكبر مدمرات العلاقة بين الزوجين .. استحضار أخطاء الطرف الآخر و زلاته الماضية .. عند كل خطأ جديد .





تبدأ كل زواجاتنا بالوعـد : ( على سنة الله و رسوله )!
و بهذا نكون قد اخترنا الطريق و المنهج ( كحقوق و واجبات على الطرفين كما قالها الله و رسوله ) .. فلننظر في حياتنا و نتأملها هل ننفذ الوعد؟ هل وفينا بالعقد؟ .. ما رأيكم بتجديد العهد؟



ليس بـ حكيم من لا يعاشر بالمعروف .. من ليس من معاشرته بد.

محمد حسين.




الذي يحدد طبيعة مستقبل حياة الزوجين ليس مقدار المحبة بينهما ،ولا كم هي ناجحة علاقتهم الخاصة ولا مقدار اليسر المالي إنما يحددها طريقة تعاملهما مع النزاعات و الخلافات

د. مأمون مبيض


يصبح الرجل شخصاً لطيفاً في المنزل إذا كانت الأمور على ما يرام في العمل . أما المرأة تكون فعالة في المنزل والعمل اذا كانت حياتها مستقرة مع زوجها وأولادها.



كثير من الشقاق يحدث لأسباب يمكن معالجتها .. وكثير منها مرده الى الغضب والإنتصار للذات .. ويمكن تجنب كل ذلك بحفاظ كل من الطرفين على الحقوق والواجبات وأول الحقوق الكرامة ..واذا وفيت الحقوق وفيت الكرامة .. واذا وجد التقى وجد المخرج




الخطيب الذي يصعب احتمال ( طباعه - عيوبه - الجفاء في المعاملة ... إلخ ) أثناء الخطوبة حتى لو كان هناك حب .. يكون الزواج منه مغامرة لا تحمد عقباها . للزواج حسابات أخرى الحب ليس إحداها لكن غلافها فحسب .


كثير من البيوت تعبث بها الشياطين لخلوها من ذكر الله !


لا تتزوجي رجل يمدن عينيه إلى ما متع الله به الآخرين زهرة الحياة الدنيا .. لأنك في كل الأحوال لن تعجبينه !
وكذلك بالنسبة للرجل.



لا تريد النساء سماع كلمة آسف عند الإعتذار
ما تريده النساء في الإعتذار هو إستشعار الإحساس بالخطأ



بئس الزوج الذي يهين زوجته كوسيلة لإثبات رجولته


اذا كنت تضن بوقتك و طاقتك و حبك على أكثر علاقاتك أهمية .. فكيف تتوقع نتيجة سعيدة؟


انتقــد ســراً .. و امــدح علانيةً.



الزوج/ة الواعي هو من يتبنى الموقف العلاجي حين يواجه مشكلة زوجية وليس الموقف الإنتقامي.


اذا قال الزوج لزوجته أو العكس كلمة سلبية .. يحتاج إلى 10 كلمات إيجابية ليمحي أثر الأولى ..


معظم من يطلبون الطلاق .. في الحقيقة هم/هن يطلبون التغيـيـــر و يرغبون بالإستمرار .. و ليس الطلاق.


أثبت الواقع أن الزواج المتكافئ من جهة التدين و العقل و العلم ، هو وحده الذي يستطيع أن يقاوم عوامل الحت و الترسب و يتغلب عليها ، حتى لو كان هناك تفاوت مادي بين الزوجين ، أما الزواج المتكافئ ماديا و الخالي من مقومات الكفاءة الأخرى : الدينية و العقلية و العلمية ، يفتقر إلى ذلك الثبات و التحدي و الإستمرار.


د.لينة الحمصي



عندما قال النبي صلى الله عليه وسلم .. إظفر بذات الدين تربت يداك .. لم يكن قصده التدين الشكلي الذي تكتفي صاحبته بأداء الصلاة و ارتداء الحجاب ، بينما تطلق للسانها وأفعالها العنان من كل إلتزام !
التدين الذي قصده النبي هو الذي يجعل صاحبته  وقافة عند حدود الله تعالى .. تراقبه في تعاملاتها مع زوجها و أقربائه والآخرين . 


د. لينة الحمصي



كلام الرجل المنطقي أثناء انفعال المرأة  يهدئ عقل المرأة العاطفي .. ولا يقنعه
و لذلك يُعاد فتح المواضيع المغلقة كل يوم .



 يُبتلى المرء في زواجه ما يُمتحن به إيمانه وصبره وحسن تصرفه. و الحياة ابتلاءات ليرى الله أنشكر أم نكفر .


التحري عن أحوال الخاطب و المخطوبة .. خطوة مهمـة لا يجب إغفالها .. ولا يجب أن نزج بأنفسنا في غياهب المجهول لمجرد التوقعات و الإعتماد على المظهر و النوايا الطيبة .. فكم ممن تظاهروا بالأدب و الصلاح ثم ينكشف الغطاء عن نفاق و سوء أخلاق .

بإمكانك عبور نهر صغير ، ولكن من المستحيل أن تعبر المحيط سباحةً
الخلافات الصغيرة .. احسمها قبل أن تكبر .
محمد الرطيان




هناك 7 تعليقات:

  1. راااااااااااااااااااااائعة .. جزاك الله خيرا على كل إصلاح بيّن قومتى به بكلماتك الطيبة :)

    ردحذف
  2. روعه جدا بارك الله فيك

    ردحذف